باك درفت شلبي

معلومات عن هذه السيارة الكلاسيكية باك درفت شلبي

يسُر شركة نستالجيا للسيارات الكلاسيكية أن تقدم لكم سيارة باك درافت شيلبي ايه سي "AC" كوبرا. وعلى غرار العديد من شركات تصنيع السيارات البريطانية، لقد كانت تستحوذ سيارات AC على محرك بريستول 6 اسطوانات بالرغم من خط الإنتاج الضعيف لها بما يشمل سيارات AC Ace المفتوحة ذات المقعدين. وكان جسم السيارة مصنوع يدويًا بإطار أنبوبي معدني، وكذلك من ألواح الألومنيوم التي تم تصنيعها باستخدام آلات التدوير الإنجليزية. وتم تصميم المحرك قبل الحرب العالمية الثانية بواسطة شركة بي ام دبليو والذي تم تأريخ صُنعه في بداية الستينات. وقررت شركة بريستول أن تتوقف عن إنتاج محركها في عام 1961 وأن تقوم بدلًا عن ذلك باستخدام محركات كرايزلر 313 cu (5.1 L) 8 اسطوانات. وبدأت شركة AC باستخدام محرك زفر "Zephyre" 2.6 لتر، من تصنيع شركة فورد، في سياراتها. وفي سبتمبر لعام 1961، كتب المصمم الأميركي كارول شيلبي إلى شركة AC سائلًا إذا ما كان باستطاعتهم بناء سيارة معدلة له لوضع المحرك 8 اسطوانات بها. فوافقت شركة AC، فقد يوفر لهم محركًا أفضل بالفعل. وبالتالي ذهب شيلبي لشركة شيفروليه ليطلب منهم بعضًا من محركاتهم، ولكنهم أبوا لأنهم لم يريدوا الحصول على منافس لسيارتهم الكورفيت. على كل حال، أرادت فورد تصنيع سيارة بإمكانها منافسة الكورفيت، ومن حُسن حظها كانت لديها ذلك المحرك الجديد الذي يمكن استخدامه في تلك التجربة: محرك فورد260 in³  HiPo(4.2 L)  - وهو محرك خفيف الوزن ذو جدار رفيع و8 اسطوانات صغيرة مصممة للحصول على أفضل أداء للسيارة. وقامت فورد بتوفير محركين لشيلبي. وفي يناير لعام 1962، قام الميكانيكيون بشركة AC في قرية Thames Ditton, Surrey بتزويد نموذج هيكل سيارة "CSX2000" بمحرك فورد 260 ci 8 اسطوانات مستعار من فرع لشركة فورد بالمملكة المتحدة; ولم يتم إرسال محرك 221 ci أبدًا. على كل حال، كانت الرسومات الهندسية المبكرة معنونة بـ"AC Ace 3.6". وبعد الاختبار والتعديل، تم إزالة المحرك وناقل السرعة ثم تم شحن هيكل السيارة جويًا إلى شيلبي بولاية لوس أنجلوس في يوم 2 من فبراير لعام 1962. وقام فريقه بوضع محرك وناقل سرعة بها خلال أقل من 8 ساعات، وكان ذلك في متجر Dean Moon بمدينة Santa Fe Springs بولاية كاليفورنيا، ثم أخضعوها للاختبار.

مشاهدة موديلات السيارات الكلاسيكية المتوفرة من نوع فورد

ليست للبيع

صور السيارة الكلاسيكية (باك درفت شلبي)